هل وقعت استراتيجية "كاثي وود" الشهيرة ضحية لانهيار أسهم التكنولوجيا؟

بدأت المكاسب الضخمة التي حولت كاثي وود إلى واحدة من أشهر المؤيدين لإدارة الصناديق النشطة في العالم، تتلاشى سريعًا، مع تعثر بعض الأسهم المفضلة لديها.بعد سنوات من اقتحام السوق، وبعد أيام فقط من إصدار

هل وقعت استراتيجية "كاثي وود" الشهيرة ضحية لانهيار أسهم التكنولوجيا؟

بدأت المكاسب الضخمة التي حولت كاثي وود إلى واحدة من أشهر المؤيدين لإدارة الصناديق النشطة في العالم، تتلاشى سريعًا، مع تعثر بعض الأسهم المفضلة لديها.

بعد سنوات من اقتحام السوق، وبعد أيام فقط من إصدار وود انتقادات ضد الاستثمار السلبي، تخلى صندوق وود الرائد ARK Innovation ETF عن الأداء المتفوق الذي كان يتمتع به في السابق مقابل مؤشر S&P 500.

لقد وقعت استراتيجية وود المتمثلة في انتقاء الأسهم المشاركة فيما يسمى "الابتكار التخريبي"، ضحية لانهيار أسهم التكنولوجيا، حيث ابتعد المستثمرون عن أسهم النمو عالية الثمن في بيئة معدلات الفائدة والتضخم المرتفعة، بحسب تحليل لوكالة "بلومبرغ".

تراجعت أسهم ARK Innovation ETF بنسبة 10٪ تقريبًا يوم أمس الاثنين، حيث انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 3.2٪، ما يعني أن إجمالي عائد الصندوق منذ بدايته في العام 2014 قد انخفض إلى حوالي 122٪، وفقًا للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ"، فيما حقق المؤشر القياسي في الولايات المتحدة عائدات إجمالية تبلغ حوالي 128٪ خلال نفس الفترة.

أدى التحول في المعنويات ضد أسهم التكنولوجيا إلى عاصفة بالنسبة لـكاثي وود، مؤسسة ARK Investment Management، في وقت يؤثر ارتفاع أسعار الفائدة في تقييمات الأسهم، بينما أدت المخاوف بشأن النمو الاقتصادي إلى تهدئة الحماس المضاربي، مما وضع أسهم الشركات التي تراهن على التقنيات الجديدة بشكل خاص في خطر.

وقد تراجعت أسهم ARK Innovation ETF بأكثر من 70٪ من ذروة العام الماضي.

في المقابل، تتمتع وود بولاء ملحوظ من قبل المستثمرين. فعلى الرغم من التراجع بنسبة تزيد عن 50٪ في العام 2022، سجل ARK Innovation ETF تدفقات صافية هذا العام. وأظهرت البيانات أنه أضاف 41 مليون دولار أخرى يوم الجمعة.

وكان سهم ARK Innovation ETF مرتفعًا بنحو 2.8٪ في التعاملات المبكرة في نيويورك، في استراحة من رحلة هبوط السهم الأخيرة.

في غضون ذلك، لم تتخل جميع صناديق وود عن أدائها المتفوق. فقد تفوق ARK Next Generation Internet ETF الأصغر حجمًا على مؤشر S&P 500 منذ إنشائه، حتى بعد التعثر من أعلى مستوياته، وفقًا للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ".

تظل كاثي وود ملتزمة بقطاع التكنولوجيا على الرغم من الخسائر الأخيرة. وفي آخر تغريداتها، أشارت إلى أن الاقتصاد العالمي يمر بأكبر تحول تكنولوجي في التاريخ، وتحدثت عن إمكانات شركتي Zoom Video Communications و Microsoft.