منافسات أولمبياد طوكيو تنطلق غدًا قبل يومين من حفل الافتتاح

يتأهب الرياضيون لانطلاق أولى منافسات دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة اليابانية طوكيو غدًا الأربعاء، وذلك قبل يومين من حفل الافتتاح؛ حيث تقام غدًا الأربعاء ثلاث مباريات سوفتبول (الكرة اللينة) وست مباريات لكرة القدم للسيدات. ويلتقي المنتخب الياباني للسوفتبول نظيره الأسترالي في فوكوشيما، المدينة التي تضررت بشكل كبير إثر زلزال أعقبه تسونامي دمر محطة الطاقة النووية بها في عام 2011، كذلك يلتقي منتخب أمريكا لكرة القدم للسيدات، بطل العالم، مع نظيره السويدي، ويتطلع إلى الثأر بعد أن خسر أمامه في دور الثمانية في أولمبياد ريو 2016. وكانت لاعبات أمريكا قد تصدرن المشهد في بداية مكافحة الظلم العنصري وذلك عبر الجثو على ركبة واحدة خلال ترديد النشيد الوطني قبل المباريات، لكنهن توقفن عن ذلك منذ فبراير الماضي. وباتت مثل هذه الإيماءات وغيرها مسموحا بها للمرة الأولى في الدورات الأولمبية، وذلك في ظل مراجعة المادة رقم 50 من الميثاق الأولمبي للسماح للرياضيين بالتعبير عن أنفسهم قبل المنافسات، وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي المقابلات. وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في وقت سابق من يوليو الجاري: عندما يعبرون عن أرائهم، يتوقع أن يحترم الرياضيون القوانين المعمول بها وكذلك القيم الأولمبية وزملائهم الرياضيين. ولا تزال الاحتجاجات محظورة خلال الاحتفالات ومنها مراسم التتويج، وكذلك في القرية الأولمبية، ويواجه المخالفون عقوبات تصل إلى الإقصاء من الدورة الأولمبية.

منافسات أولمبياد طوكيو تنطلق غدًا قبل يومين من حفل الافتتاح

يتأهب الرياضيون لانطلاق أولى منافسات دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة اليابانية طوكيو غدًا الأربعاء، وذلك قبل يومين من حفل الافتتاح؛ حيث تقام غدًا الأربعاء ثلاث مباريات سوفتبول (الكرة اللينة) وست مباريات لكرة القدم للسيدات.

ويلتقي المنتخب الياباني للسوفتبول نظيره الأسترالي في فوكوشيما، المدينة التي تضررت بشكل كبير إثر زلزال أعقبه تسونامي دمر محطة الطاقة النووية بها في عام 2011، كذلك يلتقي منتخب أمريكا لكرة القدم للسيدات، بطل العالم، مع نظيره السويدي، ويتطلع إلى الثأر بعد أن خسر أمامه في دور الثمانية في أولمبياد ريو 2016.

وكانت لاعبات أمريكا قد تصدرن المشهد في بداية مكافحة الظلم العنصري وذلك عبر الجثو على ركبة واحدة خلال ترديد النشيد الوطني قبل المباريات، لكنهن توقفن عن ذلك منذ فبراير الماضي.

وباتت مثل هذه الإيماءات وغيرها مسموحا بها للمرة الأولى في الدورات الأولمبية، وذلك في ظل مراجعة المادة رقم 50 من الميثاق الأولمبي للسماح للرياضيين بالتعبير عن أنفسهم قبل المنافسات، وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي المقابلات.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية في وقت سابق من يوليو الجاري: عندما يعبرون عن أرائهم، يتوقع أن يحترم الرياضيون القوانين المعمول بها وكذلك القيم الأولمبية وزملائهم الرياضيين.

ولا تزال الاحتجاجات محظورة خلال الاحتفالات ومنها مراسم التتويج، وكذلك في القرية الأولمبية، ويواجه المخالفون عقوبات تصل إلى الإقصاء من الدورة الأولمبية.