بعد وفاته.. أصدقاء الهويريني يرون لحظاتهم معه

سرد عدد من أصدقاء الفنان السعودي علي الهويريني بعد وفاته مساء أمس الخميس، ورحلة فنية وثقافية بدأت منذ عام 1974، حيث يعتبر أول سعودي حاصل على شهادة الإخراج السينمائي من إحدى الجامعات الفنية في الولايات

بعد وفاته.. أصدقاء الهويريني يرون لحظاتهم معه

سرد عدد من أصدقاء الفنان السعودي علي الهويريني بعد وفاته مساء أمس الخميس، ورحلة فنية وثقافية بدأت منذ عام 1974، حيث يعتبر أول سعودي حاصل على شهادة الإخراج السينمائي من إحدى الجامعات الفنية في الولايات المتحدة الأميركية.

المخرج السعودي سمعان العاني، سرد للعربية.نت إحدى مواقفه مع الراحل الهويريني، قائلا: أتذكر موقفاً للفنان والمفكر المبدع الأخ والصديق علي الهويريني، خلال برفات مسرحية "تحت الكراسي"، حين جاء وأبلغني بأن هناك ظرف طارئ ومهم لدى العائلة ويتطلب اتخاذ قرار، إما المسرحية أو حل هذا الأمر الذي يتطلب السفر لثلاثة أيام، وجودي قائم ويجب استمرار البروفات، لكن طالت مدة العمل، والحقيقة أثرت علينا جميعاً، ولأنه فنان ملتزم وحريص على العمل، ولا يريد التفريط بالجهود التي بذلت، وكان رحمه الله يميل إلى القرار السلبي للظرف الطارئ من أجل المسرحية، ولا تتوقف البروفات، لكن كان قراري أن يسافر وينهي الموضوع إيجابياً ويكون مرتاحاً وغير مشغول، وتستمر البروفات بممثل بديل أثناء غيابه لهذه الأيام، وفعلا عاد ليثبت لنا الهويريني مبدأ التضحية والالتزام من أجل مصلحة العمل، هكذا هو علي الفنان الإنسان المفكر المتأمل بالحياة وقضايا الإنسان، وعلاقته بدينه ووطنه وأمته، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

في حين قال الفنان سمير الناصر: "الفنان الراحل كانت سمعته وأفعاله تسبق أقواله، وكان قبل اختفائه خير مثال للفنان الملتزم الحقيقي، وحتى بعد ظهوره للإعلام مرة ثانية، سلك طريق الأدب والثقافة، وكان قدوة لنا جميعاً"، أما الفنان علي إبراهيم فقال: كان خبر وفاة الأخ والصديق الهويريني، مؤلم وصدمة، ولكن قدر الله وما شاء فعل، كان من الفنانين المميزين الذين يتمتعون بالفكر والثقافة العالية، وكان في كل حضور له ومشاركة يضيف لأي عمل، ويقدم ولا يبخل بكل خبراته وإمكانياته لأي أحد من الزملاء، وكثيراً ما كنا نتابع ظهوره الأدبي والثقافي الذي كان يمتعنا به.

معرفة واسعة

الإعلامي صالح عيسى، قال: "رحم الله علي الهويريني، كان مجموعة إنسان وشخوص مختلفة بارعة، فهو الممثل والمخرج والمفكر والشاعر، الذي يمتاز بالمعرفة الواسعة، وكنز روائي، ويمتلك طرح جميل تنبع من ثقافة عالية، رحل وترك إرث ضخم من المخزون الثقافي يستفاد منه أجيال وأجيال.

أما الكاتب الفني عبدالرحمن الناصر، فقد قال: "تعرفتُ على الراحل علي الهويريني، منذ فترة دخولي للصحافة، كان بعيداً جداً عن الاعلام والساحة الفنية، ويرى أنها عطلته عن مشروعه الثقافي، فالتقينا بعد سنوات في تكريم رموز الوطن، وكنت أنا وهو أحد المكرمين، من هناك عادت علاقتنا من جديد، لكنني وجدته متغيراً بشكل جذري، لم يعد هو الممثل ذو الثقافة البليدة، بل كان عميقاً جداً بالأدب والموروث، على غير العادة، كان يقول للفنان اقرأ أكثر مما تستطيع، ستتغير حياتك بشكل جذري.

وأضاف: الهويريني، لم يكن ممثلاً عادياً، ولا أديباً فيلسوفاً، بل تخطى ذلك بكثير، يحترمونه الناس لأنه بسيطاً جداً، محارباً لكل الأفكار الرجعية، موسوعة أنثروبولوجية، دمث الخلق والمعشر، فيلسوفاً في زمن عُدمت فيه كل عناصر الثقافة، رحم الله الأستاذ علي الهويريني، كان عميداً في الدراما وثقافياً متأنقاً.